عقدت مؤسسة الملك خالد، بمقرها مساء اليوم، جلسة حوار بعنوان "سياسات تحفيز الاستدامة في القطاع الخاص"، وذلك بمشاركة كل من نائب الرئيس التنفيذي للتقنية والابتكار في شركة "سابك" الدكتور فهد الشريهي، والنائب الأعلى للرئيس التنفيذي للخدمات الفنية في شركة أرامكو السعودية المهندس أحمد السعدي، والمدير التنفيذي لشركة "تداول" المهندس خالد الحصان، ووكيل وزارة التجارة والاستثمار للتجارة الداخلية عبدالسلام المانع ، وبحضور عدد من ممثلي منشآت القطاع وصناع القرار في المملكة من هيئة السوق المالية السعودية، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة الاقتصاد والتخطيط، والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس ، والهيئة العامة للإحصاء وغيرها.

وفي بداية الجلسة رحبت صاحبة السمو الملكي الأميرة البندري بنت عبد الرحمن الفيصل الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الملك خالد بالحضور والمشاركين بالنقاش في هذه الجلسة، وقالت: " إن مؤسسة الملك خالد تؤمن بمبدأ الشراكة من أجل التنمية، وإن لكل قطاع في الدولة دور تنموي مهم يجب أن يقوم به بالتكامل والتشاركية مع القطاعات الأخرى، ولذلك حرصت المؤسسة منذ بداياتها على إشراك القطاع الخاص في الحوارات الوطنية، وفي تحسين ممارساته المسؤولة والمستدامة تجاه البيئة والمجتمع".

وأضافت: " إننا في المؤسسة سعيدون بالاحتفال معكم اليوم بمرور 10 سنوات على انطلاق جائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة، والتي تقدّم لها أكثر من 550 شركة تعكس الاهتمام المتزايد لدى القطاع الخاص في تطوير ممارسات الاستدامة.


بعد ذلك شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن احتفالية المؤسسة العاشرة لجائزة الملك خالد فرع التنافسية المسؤولة والدور الذي قدمته المؤسسة في السنوات العشر الماضية من خلق بيئة تنافسية تعود بالنفع على المجتمع بإيجاد حلول مبتكرة تسهم في استدامة البرامج المجتمعية.


وعلى هامش الجلسة تم توقيع اتفاقية بين كل من مؤسسة الملك خالد وشركة السوق المالية (تداول)، بهدف تعزيز ممارسات الاستدامة (البيئية والاجتماعية والحوكمة)، لضمان قيام الشركات السعودية المدرجة بالسوق السعودي بتحسين سياسات الاستدامة وممارساتها، لما لها من أثر ايجابي على سوق العمل واستدامته، كما تضمنت الاتفاقية التعاون على توفير التدريب الخاص ببرنامج الممارسات الريادية المستدامة لتمكين الشركات في تفعيل وتبني هذه الممارسات.


بعد ذلك بدأت جلسة الحوار، حيث ناقش المشاركين موضوع الاستدامة في القطاعات وأهميتها، وتحدثوا عن منشآتهم الخاصة بالاستدامة ومردودها الإيجابي على المنشأة والمجتمع والبيئة.
وفي ختام الجلسة أعلن الأمين العام لجائزة الملك خالد، سعود الشمري قرار مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد بتغيير مسمى جائزة الملك خالد فرع التنافسية المسؤولة إلى جائزة الملك خالد للاستدامة ابتداءً من دورتها الحادية عشرة لعام 2019م.