عن برنامج شغف

​​​​​​​​​ماهو برنامج "شغف" ؟

تؤمن مؤسسة الملك خالد ومؤسسة بيل وميليندا غيتس -بصفتهما مؤسسات مانحة- بأن كل فرد لديه القدرة على إحداث التغيير في حياته ومجتمعه ومحيطه الذي يعيش فيه، كما أن منهجيّتهما في المنح تركّز على أهمية التعاون والابتكار والمشاركة كقاعدة للخروج بمشاريع تنموية اجتماعية واقتصادية في المواقع التي يعملان بها. 

ومن هذا المنطلق التقت إرادة الطرفين وقرّرا إطلاق برنامج زمالة خيري تحت مسمّى "شغف" لدعم فعالية القطاع غير الربحي في المملكة العربية السعودية على المدى القريب والبعيد وتحسين مستوى الخدمات التي تقدّمها منظّماته للفئات المستهدفة.

​أهداف البرنامج:

يهدف "شغف" إلى تحقيق الأهداف الأربعة الآتية:
1- استقطاب وتمكين مجموعة من قادة المستقبل في القطاع غير الربحي بالمملكة العربية السعودية.
2- تطوير مهارات المشاركين بالبرنامج ليصبحوا قادة في تطوير منظمات القطاع غير الربحي وتحسين جودة مخرجاته.
3- إيجاد سفراء في المملكة العربية السعودية لقضايا التنمية المحلية.
4- إحداث نقلة نوعية في الجانب الإداري والقيادي في المنظمات غير الربحية في المملكة.

​الغاية من البرنامج:

تتطلّع مؤسسة الملك خالد الخيرية بالشراكة مع مؤسسة بيل وميليندا غيتس عبر هذا البرنامج المبتكر إلى تحقيق ثلاث غايات استراتيجية وهي:
  • تحسين الصورة الذهنية للقطاع غير الربحي في المملكة، كبيئة جاذبة لاستقطاب الكفاءات السعودية الموهوبة، من خلال الفئة المشاركة في البرنامج. 
  • رفع مصداقية المهن في قطاع المنظمات غير الربحية وهذا من شأنه أن يخلق تحفيزاً قوياً باتجاه زيادة الاحتراف المهني للقطاع.
  • جلب المعرفة المكتسبة من خارج المملكة العربية السعودية وتطبيقها لإحداث تغييرات إيجابية في المؤسسات التي يعملون بها.

​المدة الزمنية للبرنامج:

سيُعقد البرنامج -بمشيئة الله- على مدى عامين وسيتضمّن المحاور التالية:
  • العمل بدوام كامل في أحد المنظمات غير الربحية أو المؤسسات الخيرية السعودية لمدة 23 شهراً.
  • برنامج تدريبي مكثف عن إدارة المنظمات غير الربحية وذلك في إحدى الجامعات العالمية المرموقة (خلال صيف عام 2017م).
  • رحلة تعلّم إلى مؤسسة بيل وميليندا غيتس وأحد شركائهم في الولايات المتحدة، والاطلاع على تجاربهم.
  • ​التواصل مع الم​شاركين كل أسبوعين للتوجيه المهني والإرشاد في أي فرص أو تحدّيات قد يواجهونها من خلال المكالمات الهاتفية، أو البريد الإلكتروني، أو أي وسيلة اتصال أخرى.