سيرة الملك خالد
​​​من هو الملك خالد بن عبدالعزيز؟
هو رابع ملوك المملكة العربية السعودية بعد والده المؤسس الملك عبدالعزيز، وأخويه الملك سعود، والملك فيصل.

متى ولد؟
ولد الملك خالد بمدينة الرياض في ربيع الأول من عام 1331هـ الموافق فبراير 1913م وذلك في أثناء توجه والده إلى الأحساء لضمها إلى الدولة السعودية الحديثة بعد إجلاء العثمانيين عنها فاقترن مولده بفرحة الأب الغامرة باستعادة الأحساء والملك خالد هو النجل الرابع للملك عبدالعزيز. 

أين تلقى تعليمه؟
تلقى تعليمه في مدرسة القصر، ثم واصل تعليمه على أيدي كبار العلماء، وركز اهتمامه على دراسة التاريخ وعلم الأنساب وشؤون الجزيرة العربية.

متى بدأ المشاركة في الحكم؟
شارك والده وهو في سن السادسة عشرة في تثبيت دعائم الحكم وقاد عددا من المعارك الحربية ومثل والده في المفاوضات والمعاهدات الدولية. وقد رأس وفد المملكة في مفاوضات الصلح مع اليمن التي انتهت بتوقيع معاهدة الطائف للسلام بين البلدين في 6 صفر 1353 هـ الموافق 19 مايو 1934 م.

متى تم اختياره ولياً للعهد؟
اختاره الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود لولاية العهد، في عام 1384هـ الموافق 1965م وهو في الثالثة والخمسين من عمره، مما هيأه للعمل الفعلي في المجالين الداخلي والخارجي، وأثبتت جدارته وقوة تحمله للعمل بجلد وصبر، فالمملكة الناشئة بدأت في تنفيذ الخطة الخمسية الأولى للتنمية، والفيصل بدأ رحلاته لتوطيد السياسة الخارجية، فكان الأمير خالد نعم السند لمسيرة التنمية الداخلية، والعلاقات الدبلوماسية على الصعيدين الداخلي والخارجي. 

متى نودي ملكاً؟
نودي ملكاً بعد وفاة أخيه الملك فيصل في عام 1395هـ الموافق 1975م.

ما هي أولى ملامح حكمه؟
فور تسلمه الحكم، سعى إلى تثبيت ركائز الأمن؛ لأنه أساس التنمية. ففي عهده، أمر بتشكيل لجنة حكومية لوضع "النظام الأساسي للحكم ونظام مجلس الشورى ونظام المقاطعات" تمهيدا لإقرارها، ووجه إلى تطوير نظام القضاء والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وديوان المظالم والديوان العام للخدمة المدنية، وأحدث نظاما جديدا لمجلس الخدمة المدنية ومجلس القوى العاملة ومجلس الخدمة العسكرية. 

ما هي أهم إنجازاته؟
شهد عهد الملك خالد تطورا كبيرا في خطط التنمية في المملكة العربية السعودية تمثل في زيادة كبرى في الإيرادات البترولية مما كـان له الأثر الأكبر في تطور الحياة الاقتصادية، وتوفير التجهيزات الأساسية والدفاعية في سبيل النهوض بالوطن والمواطن، فأنشئت في عهده ست وزارات جديدة وتسع مؤسسات علمية وإدارية أهمها "الهيئة الملكية للجبيل وينبع" وشركات صناعية كبرى على رأسها: شركة "سابك للصناعات الأساسية" مما جعل المملكة ذات قوة إنتاجية عالمية. 

كيف اهتم بالإنسان السعودي؟
ركز الملك خالد على الاهتمام بالإنسان السعودي كأساس مهم في بناء الدولة، ونفذت الحكومة سياسة مدروسة للسعودة بالتعليم والتدريب لتدار الدولة بأيد سعودية، فكانت الحصيلة مشاركة فعالة لأبناء الوطن في كل مجال، ونتج عنها سعودة بعض البنوك الأجنبية والشركات الكبرى أهمها: شركة "أرامكو" لتكون ثروة البلاد تحت إدارة أبنائها. 

ما هي أهم ملامح السياسة الخارجية للمملكة في عهده؟
اتسمت سياسة الملك خالد الخارجية بالتواصل مع الثوابت التي قررها الملك عبدالعزيز، وسار عليها أبناه سعود وفيصل، متمثلا في التمسك الفعلي بأحكام الدين، كما إنه قام بعدة زيارات لدول عربية وإسلامية وأجنبية، واستقبل عددا كبيرا من الملوك والرؤساء، وعقد العديد من الاتفاقيات، كان من ثمارها الخير العميم لبلاده وشعبه. 

كيف كان اهتمامه بالتضامن العربي؟
كللت مسيرة التضامن العربي الإسلامي في عهده بالنجاح. فعمل على وحدة الصف العربي، وحل مشكلاته، وبناء تعاون وثيق بينها. وكان من نتائج ذلك قيام "مجلس التعاون لدول الخليج العربية". وسعى إلى التوفيق بين الرؤساء لمجابهة عدو الأمة المشترك "الصهيونية"، ووقف إلى جانب "القضية الفلسطينية" بكل صلابة وإباء، وساند جميع القضايا الإسلامية، وكان من ثمار ذلك عقد المؤتمر الإسلامي الثالث بمكة المكرمة، ودعم منظمات العمل الإسلامي ماديا ومعنويا. 

ماذا قدم للدول الفقيرة؟
أسهمت جهود الملك خالد في مساعدة الدول الفقيرة والنامية، والوقوف إلى جانب القضايا الإنسانية العالمية في إعادة التوازن للاقتصاد العالمي بالمحافظة على أسعار البترول ضمن قرارات "منظمة الأوبك"، والاستفادة من "الطاقة الشمسية" كبديل عن البترول مما كان له الدور الفعال والمهم في حالة الاستقرار والأمن العالمي. 

كيف أصبحت المملكة في عهده؟
كان للجهود التي بذلها الملك خالد الأثر البالغ في تحقيق النقلة النوعية والكمية في جميع المجالات والقطاعات، حتى أصبحت المملكة العربية السعودية في مصاف الدول المتقدمة تطورا، استندت فيه إلى العلم، ونفذته ثروات مادية هائلة، ورعته الأيدي والعقول السعودية، فكان تطورا لفت أنظار العالم كله، إضافة إلى النجاحات الباهرة في مضمار السياسة الداخلية والخارجية والعلاقات الدولية، وبذلك أصبحت البلاد في عهده، رحمه الله، واحة للأمن والاستقرار والازدهار والتطور. 

ماذا كانت أهم صفاته الشخصية؟
اتصف بخلق كريم ورزانة وحضور البديهة واتسم بالمروءة والإقدام وحسن التعامل وعرف عنه التسامح والبساطة في شؤون الحياة، واتسم بالصراحة والورع والعدل والزهد. أحب الإسلام حباً كثيراً، وعمل بكل طاقته على نبذ الخلافات وتوحيد الكلمة وجمع شمل المسلمين تحت راية التوحيد والأخوة والتآلف والمحبة. وترأس عدة مؤتمرات إسلامية. 

ما هي الأوسمة والنياشين التي تقلدها؟
تقلد العديد من الأوسمة والنياشين على المستويين العربي والدولي ومن أبرزها، الميدالية الذهبية للسلام وجائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام، ووسام الاستحقاق العالي المدني (اسبانيا) ووسام النخبة الإفريقية والوشاح الأكبر (ليبيريا) ووسام جوقة الشرف ذو الرصيعة الكبرى (فرنسا) ووشاح الشرف الأعلى للمحرر (فنزويلا) ووسام الهلال الأكبر (جزر القمر) ووسام الشرف الأكبر (غينيا) ووسام الزهرة القومية الأعلى (كوريا). 

متى توفي؟، رحمه الله
توفي الملك خالد، يرحمه الله، في مدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية عام 1402هـ الموافق 1982م عن عمر يناهز الحادية والسبعين. وكانت مدة حكمه 7 سنوات. ​